منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت
أهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك للمنتدى
شرفنا كبير بالتواصل معنا قصد الإفادة والاستفادة
من فضلك قم بالتسجيل

منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت

منتدى تربوي تعليمي
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  زيارتك تسرنا وتسجيلكمعنا ينفعنازيارتك تسرنا وتسجيلكمعنا ينفعنا  

شاطر | 
 

 التعبير الكتابي

استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
نوراليقين360
عضو جديد
عضو جديد
avatar

عدد المساهمات : 29
تاريخ التسجيل : 26/11/2011
العمر : 15

مُساهمةموضوع: التعبير الكتابي    الثلاثاء 10 أبريل 2012, 12:17

تعبيـــر الكتابـي :
الأستاذ : غيلوس صالح .


التعبيـــر الكتابـي: هو نشاط لغوي يبين فيه الكاتب ،ما يدور في ذهنه من أفكار ومشاعر وأحاسيس ويعتبر وسيلة الاتصال بين الفرد وغيره عن طريق الكتابة وهو نشاط يكسب من خلاله أساليب التواصل من خلال نصوص ينجزها من تواتر قراءته ، يستثمر في هذا الإنتاج البراعة والمهارة اللغوية والبلاغية التي يحوزها ويكون هذا الإنتاج دال حقيقة على صاحبه ، وكل نص من أسس يقوم عليها المتمثلة في عناصر قيام النص البناء الفكري والبناء اللغوي وينعكس ذلك في تسلسل الأفكار والبناء المنطقي للنص ( مقدمة ، عرض ، خاتمة ) ثم يليها صحة المعلومات التي تتضمنها هذا الأفكار .
والوسيلة في التعبير الكتابي هي الكلمة المكتوبة ومن أجلها سمي (الكتابي ) وقد وضعت باقي أنشطة اللغة العربية لصيانته وحفظه من الأخطاء التي تشوّه مبناه وتلغي معناه وتفقده روعته وجماله وسحره البياني بسبب الركاكة والغموض في مقاصده وأغراضه ، يعتبر " الوسيلة الأكثر حفظا للتراث ونقل الأخبار و الاتصال بالإفراد والجماعات البعيدة عنا بالمسافات، طالت أو بعدت". 1
2- أنواع التعبير الكتابي :
أ - الوصفي المسترسل : هو أفضل نوع يفضل تعلمه ليحوز الكاتب ملكة التحرير انطلاقا من جمل بسيطة ثم التوجه نحو الصعوبة ، حتى يألف الجمل الوظيفية ، وأن التمرين على توظيف هذه الجمل ( طلبية ، شرطية ، تعجبية ..) أساليبها المتنوعة تجعله يسترسل في إنتاجه من خلال المحاكاة والتكرار والنقل .
ب- التحليلي الممنهج : إن امتلاك ناصية اللغة العربية والتحكم في آلياتها أمر صعب لكن يحفز الكاتب بأن يأخذ منها قدر طاقته وحاجته ، يحلل و يصف ويحاجج ويدلل ، يفسر ...، ويتم التدرج من مرحلة إلى أخرى وفق منهجية واضحة ، تسمح له التحكم في هذا النوع من التعبير الذي يمنح فرصة إبداء الرأي النقدي أو إصدار حكم حول قضية ما ومناقشتها واتخاذ موقف بشأنها وفيه يتعلم" التحليل و التبرير بمعايير واستشهادات من النص المدروس أو يستنبطها من واقعه المعيش ". 2
ج- التعبير الإبداعي : واحد من فنون الأدب النثرية المختلفة، كالمقالة والخاطرة والروائية بألوانها التاريخية والاجتماعية والسياسية والفلسفية وفنون المسرح السياسي والاجتماعي والإنساني العام، دون نسيان كتابة الرسائل والمذكرات و الحكايات والأبحاث، وهو مستوى لغوي يعلوا على المستوى الوظيفي الأول.
وفيه يتم مراعاة التكوين اللغوي في شتى جوانبه و يتطلب اختيار الألفاظ الدالة على الأشياء والألوان و الصفات ، وطريقة بناء الأفكار وتركيبها إلى الحد الذي يصبح فيه للمبدع لغة خاصة معروفا بها .
وهو أرقى مستوى لغوي لأنه يتضمن معايير الإبداعية من الألفاظ والمعاني الرائعة التي تهز كيان المستمع، الصور الغنية بالدلالات وتبرز من خلال الكتابات الإبداعية الروح الجمالية التي تخفيها النفس البشرية .
لذا يجب حث متعلم الكتابة على الكتابة الإبداعية وتوجيهه إلى مصادر الإبداع في لغة المؤلفين والشعراء الذين يتسمون بالموهبة والعبقرية ليغرف منها ، لتنمو روح الخلق والإبداع الفردي لديه ويكتسب القدرة على التخيل ، وحثه على المداومة والاستمرار في المطالعة.
2-2- أهداف التعبير الكتابي :
يرى المشرفون في مجال التربية والتعليم ، أن هذا التعبير الكتابي تركز على قواعد التماسك والتدرج النصي . وفي ضوئها يتم فعل القراءة والكتابة على أساس هذه القواعد وفي حركة حلزونية ، وعملية الدمج تساعد على ربط المكتسبات القبلية باللاحقة في إطار وظيفي يزداد كَما ويتحسن نَوعا بحسب وتيرة تطور الموهبة .
ولكتابة تعبيرا يستوفي المواصفات السابقة. يحث المشرفون التربويون على المطالعة والاستمرار فيها لأجل توسيع دائرة الثقافة ، كحفظ الآيات وبعض الأحاديث ، وكذا الشعر والحكم ، الاستماع إلى الأشرطة النافعة فهي تنمي الذوق ، الإكثار من الكتابة والتدرب على كيفية كتابة القصيدة والنص مع الالتزام بمنهجية الكتابة ( المقدمة ، العرض، الخاتمة ) ، وكيفية تحديد خطوات الموضوع ، مع العناية بالخط الجميل والنظافة .
2-3- وظائف التعبير الكتابي :
له وظيفتين أساسيتين وفق طبيعة تدرج التعلمات واستثمارها .
أ - وظيفة تعلمية : تتمثل في اكتساب أدوات التعبير وفق سياقات متكاملة في شكل قوالب ومفردات وتصاميم أساليب تعبيرية وتحويلها حسب الخطة البنائية للتعلمات المستهدفة، حيث " يتمرس المتعلم على استعمال وتوظيف معارف بحسب قدراته والابتعاد على حشو ذهنه بمعارف كثيرة "،3 لا يحتاج إليها .
ب- وظيفة استثمارية : هي إمكانية تحويل التعلمات المكتسبة إلى توظيفات ميدانية يمكن ملاحظتها والحكم على عليها وذلك " لتأسيس روابط بين مختلف الأنشطة وربط هذه الأنشطة بخبرات المتعلم وواقع مجتمعه ". 4
3- التعبير الكتابي و علاقته بالنص
كل أنشطة اللغة العربية تنطلق من نص وظيفي ، يقوم المتعلم بالاحتكاك به والتفاعل معه والنهل منه لاكتساب تعلمات جديدة وفي هذا الصدد يكون النص المستند إليه منطلق التعلم، ومنه يوجه المتعلم إلى عملية الإنتاج أو إعادة بناء نص جديد يمتص ويتشرب النصوص المدروسة ، وتأتي هذه المرحلة بعد عملية الهدم التي مارسهاالقارئ على النص وقراءته المختلفة ، وعملية الإنتاج لتعلن عن موت المؤلف الأصلي وظهور مؤلف جديد .
3-1- قيم التعبير الكتابي :
تتمظهر هذه القيم فيما يلي:
أ- القيمة الاجتماعية : يجد المجتمع في التعبير الكتابي أداة لتدوين العلوم والمعارف وبه حفظ التراث عبر التاريخ و هو أحد عوامل ربط حاضر الإنسانية بماضيها وقد حظي أصحاب المواهب والإبداع بتقدير المجتمع على مر العصور، حيث اعتمد عليهم في تدوين أمهات الكتب وترجمة المؤلفات الثمينة والتأريخ لماضي الأمم وخلدت أسمائهم وبقى ذكرهم وقد حفلت كتاباتهم بالدعاية والتوجيه والإرشاد والإمتاع الجمالي والفن العلمي.
ب- القيمة التربوية : يفسح المجال أمام المتعلمين لانتقاء التراكيب وترتيب الأفكار وحسن الصياغة وتنسيق الأسلوب وتنقيح الكلام وإجلاء المعنى وإعدادهم ليصبحوا أدباء المستقبل .
ج- القيمة الفنية : هو غاية الغايات في اللغة ، يمكن للكاتب كتابة المقالات وتحرير الرسائل وتدوين الأفكار وانتقاء الملاحظات وتسجيل الخواطر وكتابة القصص في شتى المواضيع وفي سائر المناسبات ويحدث التأثير القوي في نفوس المتلقين .
3-2- أوجـه التعبـير الكتابي :
تتعدد أوجه التعبير الكتابي بتعدد أساليبه بين السرد والوصف والإخبار والتلخيص ....... إلخ .
أ- تلخيص نص : عملية يتم بموجبها تقليص النص أو اختزاله ؛ أي التعبير عن الأفكارالأساسية للموضوع ( أو النص ) في كلمات قليلة . من دون الإخلال بالمضمون وعلى هذا الأساس فالتلخيص هو إعادة النص بأسلوب جديد بعد التأكد من صحته وشموليته .
ج- المقال : بحث موجز يتناول بالعرض والتحليل قضية من القضايا أو جانباً منها وقد يطول المقال فيصبح بحثاً أو كتابا ،( المقالات الصحفية ، المقالات الأدبية والسياسية..)، ولكتابة مقال ما. يتبع الكاتب منهجية ( مقدمة ، عرض ، خاتمة ) .
د- الرسالة : نص مكتوب ، ينقل من مُرْسِلٍ إلى مُرْسَلٍ إليه يتضمن عادة كلاماً بينهما .ولهذا النوع من الرسائل أصول ، يجب أن تراعى عند كتابتها .
أن تبدأ الرسالة بالبسملة يُذْكر اسم واللقب المرسل والمرسل إليه في الرسالة ،يعرض الكاتب موضوع الرسالة عرضاً جيداً بشكل واضح ومفهوم وتنتهي الرسالة بتحية ختامية موجزة. وهي أنواع منها: - التهنئة : رسالة توجه لشخص بمناسبة زواج أو نجاح أو تفوق ثقافي أو مولود. - الشكر : رسالة توجه لشخص نظير معروف أو نصيحة أسداها أو خدمة . - الدعوة : عبارات قصيرة لطلب الحضور إلى زواج ، أو حفل نهاية تخرج .
- الطلب : إعداد طلب كتابي بغرض الحصول على خدمة معينة ، كطلب هاتف ، أو إيصال التيار الكهربائي إلى المنزل ..... وتشغل الرسالة مكانة هامة في حياة الأفراد والجماعات ، باعتبارها أداة مستعملة بكثرة في العلاقات الإدارية أو الشخصية تساعد على الاستعلام والتبليغ ،رخيصة الثمن وذات فعالية اتصالية ، بواسطتها يتم تقديم الموضوع بطريقة ملموسة وهي وسيلة لإقناع المخاطب " الرسالة وسيلة خاصة بالإقناع والتبرير وهي مفيدة لتمتين العلاقات الأسرية أو العلاقات الإنسانية أو في الحياة المهنية". 6
2- شروط التعبـير الكتابي الجـــيد:
يقوم التعبير على ركنين أساسين :
أ- الركن المعنوي : يتجسد في الأفكار التي يستقيها الكاتب من تجاربه السابقة الخاصة و قراءاته المتعددة ومطالعاته المتنوعة وما تزوده به من الطبيعة من جهة أخرى .
ب- الركن اللفظي : ويتمثل في العبارات ) الصياغة ( ، أما الألفاظ و الأساليب فهي حصيلة الزمن من القراءة و السماع وممارسة الحديث ومن خصائص التعبير الجيد وشروطه التي يجب أن يتقيد بها المتعلم .
- التعبير الحي : أن ينبع من ذاته ويعبر عن عاطفة وإحساس مرهف ودافع نفسي قائم على تجربة حية متصلة بالطبيعة، ويمتاز بوضوح الفكرة و حسن الصياغة وجمال الأسلوب .
ويكون التأثير قويا على النفس البشرية إذا كانت الفكرة صادقة وصحيحة وكان كذلك الدافع قويا ، ويلمس ذلك من خلال عباراته ونبرات كلماته 7. التي تخترق الأسماع وتصل إلى القلب وتسيطر عليه ويقبلها العقل .
والتعبير الجميل الأنيق يتحلى بالجمال وعذوبة اللفظ وانسجام التأليف وحسن الأداء وتعالق التراكيب وجرس الإيقاع وخلوه من الحشو وتجرده من التطويل والإطناب .
ويلتزم الكاتب فيه الدقة والوضوح ويبتعد عن التكلف والتصنع ،فيوظف الأمثلة والاستشهاد ببعض المواقف أو يقتبس يستثمر كلام مأثور ( حكمة ، أو قول ، أبيات شعرية )، تزيد من روعة الأسلوب .


الهوامش :
1- خير الدين هني : خير الدين هني : فنيات التدريس ، دار مدني ، الجزائر، 2002، (ط1).، ص 150
2- المصطفى بن عبد الله بوشوك : تعليم وتعلم اللغة العربية وثقافتها ، دراسة نظرية وميدانية ( تشخيص الصعوبات – اقتراح مقاربات ومناهج ديداكتيكية ) ، الرباط ، 2000، ، ص 286
3- حاجي فريد : بيداغوجيا التدريس بالكفاءات ، دار الخلدونية للنشر والتوزيع ، الجزائر ، 2005 ،(دط) ، ص 26
4- حاجي فريد : نفسه ص 26.
5- وزارة التربية الوطنية المعهد الوطني للوثائق التربوية : مجلة المربي الجزائرية للتربية ، العدد 5 ، الجزائر ، 2006 ، ص31
6- الشريف قصار : تقنيات التعبير الكتابي والشفوي ، المؤسسة الوطنية للكتاب ، الجزائر ، (دت) ، (دط) ، ج(2) ، ص 54
7- محمد صالح سمك : فن تدريس اللغة العربية ، دار الفكر العربي ، مصر ،1998، (دط).،ص417.
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو
 
التعبير الكتابي
استعرض الموضوع السابق استعرض الموضوع التالي الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت :: منتديات التربية و التعليم الابتدائي بصفة عامة*** :: قسم السنة الرابعة والسنة الخامسةابتدائي-
انتقل الى: