منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت
أهلا بك زائرنا الكريم يشرفنا انضمامك للمنتدى
شرفنا كبير بالتواصل معنا قصد الإفادة والاستفادة
من فضلك قم بالتسجيل

منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت

منتدى تربوي تعليمي
 
البوابةالبوابة  الرئيسيةالرئيسية  اليوميةاليومية  س .و .جس .و .ج  بحـثبحـث  المجموعاتالمجموعات  التسجيلالتسجيل  دخولدخول  زيارتك تسرنا وتسجيلكمعنا ينفعنازيارتك تسرنا وتسجيلكمعنا ينفعنا  

شاطر | 
 

 إلى متى يبقى العنف ينخر جسد الأمّة ويقضي على البراءة في بلد العزّة والكرامة

اذهب الى الأسفل 
كاتب الموضوعرسالة
الأستاذ:نورالدين قروي
المدير العام
المدير العام
avatar

عدد المساهمات : 724
تاريخ التسجيل : 19/11/2011

مُساهمةموضوع: إلى متى يبقى العنف ينخر جسد الأمّة ويقضي على البراءة في بلد العزّة والكرامة   الإثنين 04 مايو 2015, 06:43

أم رمزي: راني محروقة..حسبـي الله ونعــم الوكيـل
قراءة
الجزائر: ص. بورويلة /   14:13 - 1 مايو 2015
 




 “راني محروقة عبارة لم تتوقف عن ترديدها السيدة سهام، والدة الصغير رمزي التي لم تتجاوز عقدها الثالث، وهي تبكي فلذة كبدها المدلّل الذي خرج طلبا للعلم ليعود إليها جثة هامدة.
كانت تبكي تارة وتصرخ أخرى غير مصدّقة ما حدث، ولم تهدأ رغم استعانة العائلة بسيدة قدمت لكي تساعد الأم الثكلى بـرقية شرعية، حيث كانت تتلو على مسامعها آيات قرآنية تارة وتقدّم لها جرعات ماء تارة أخرى. لكن لوعة فقدان فلذة كبدها كانت أكبر بكثير .. لتفلت من بين يديها محاولة الخروج للشارع منادية يا ناس ولدي قتلوه صرخات نابعة من قلب أم مفجوعة أبكت الصغير والكبير، النساء والرجال، حيث لم يتمالك المتواجدين بالمكان من جيران وأقارب وإعلاميين ومصورين أنفسهم وذرفوا الدموع تأثرا بالمشهد.
ترصده بالمركز التجاري بالأبيار في العاصمة
الطفل رمزي يُقتل ضربا على يد والد زميله
السكان ينظمون وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء
على وقع التكبيرات التي رددتها ألسنة جموع غفيرة من سكان بلديةالأبيار بالعاصمة، شيّع أمس، إلى مقبرة بني مسوس بالعاصمة، الطفل رمزي مصطفاوي ذو 11 سنة الذي لم يرحم والد زميله في المدرسة بنيته النحيلة عندما انهال عليه بضربات على الرأس وفي مختلف أنحاء الجسم كانت كافية ليسلم الروح إلى بارئها، والسبب شجار أطفال نشب بين الضحية وابن الفاعل في المدرسة.
 عاشت، أمس، بلدية الأبيار بالجزائر العاصمة، جوا من الحزن وهي تودّع الطفل رمزي الذي راح ضحية عنف وحڤرة والد زميل له، ضربه بعدما ترصّد له أمام باب مدرسة مولى هنين بول بار سابقا، ليرديه قتيلا، لسبب واه لا يتعدى شجارا عاديا من أجل كراس وقع بين الضحية وابن الفاعل اللذين يدرسان بنفس القسم.
وفي تفاصيل الجريمة، حسب شهادة عدد من تلاميذ المدرسة وجيران الضحية الذين حضروا لتوديع زميلهم، وكان عددا منهم شهود عيان على الحادثة التي تعود وقائعها ليوم الثلاثاء الماضي، كان والد أحد زملائهم في الانتظار عند خروجهم من المدرسة في حدود منتصف النهار إلا ربع، هذا الأخير وقعت بين ابنه ورمزي مناوشات حول الأدوات المدرسية يوما قبل الحادثة. وبمجرد أن لمح الرجل رمزي خارجا من باب المدرسة تهجّم عليه، ومن شدة خوفه تخلى الضحية عن محفظته لصديقه وهرع مسرعا للبيت هربا من ثورة غضب والد زميله. ولم يخبر رمزي عائلته بما حدث، حيث استعاد محفظته ليهنأ براحة نصف يوم الثلاثاء مثله مثل غيره من زملائه، غير أنه لم يكن يعلم بأن الموت يترصّد له في اليوم الموالي الذي صادف يوم الأربعاء.
فبعد انتهاء الدراسة في الفترة الصباحية، وبينما كان رمزي يستعد للخروج وهو يجمع أدواته المدرسية، سرق منه ابن الفاعل كراسه وفرّ هاربا. وحسب شهادات أطفال الحي وكذا جيران الضحية، فإن الفاعل، وهو من عائلة سوكي، إحدى أقدم العائلات بالأبيار وابن فنان شعبي، هذا الأخير كان رفقة أحد أبنائه في 14 من عمره، يترصدان لـ رمزي، حيث طلب من ابنه أن يرمي بالكراس بالطابق الأرضي لمركز تجاري بالأبيار محاذ للمدرسة، حتى يتم استدراج الضحية لعين المكان، وسبقه إلى هناك ليترصد له، وهو ما حصل بالفعل، حيث أنه بمجرد أن وطئت قدما الضحية المكان بهدف استرجاع كراسه، تفاجأ بوجود والد زميله الذي حاول التهجم عليه سابقا أمامه.
استغاثة رمزي: بابا.. ماما
وهناك انهال الرجل الخمسيني على رمزي ضربا، ورغم صرخات النجدة التي كان يطلقها المسكين، حيث شهد زملاءه أنه كان يصرخ مرددا بابا.. ماما، مضيفين أنهم حينما حاولوا التقرب منه وإنقاذه هددهم الرجل بأنهم سيلقون نفس المصير إن حاولوا التدخل قائلا اللي يدنّى نذبحو، العبارة التي رددها على مسامعهم عديد المرات، ليتركه في حالة يرثى لها ويخلي المكان.
وبعدما استرجع رمزي بعض قواه عاد إلى بيته، لتتفاجأ والدته بالحالة المزرية التي كان عليها، وهنا تحدّث خاله فؤاد لـ الخبر عن وضع الصغير حينها، بحكم أن منزل الجد يقع قبالة بيت والد رمزي بالأبيار، حيث قال إن رمزي كان شبه فاقد للوعي وكان يردد ضربني راجل كبير. وتم نقل رمزي إلى مستشفى بئر طرارية، حيث دخل العناية المركزة بسبب تردي حالته الصحية، ولم يستطع جسده النحيل المقاومة، لتصعد روحه إلى بارئها في الواحدة صباحا من يوم الخميس 30 أفريل المنصرم، ويكون ضحية أخرى من ضحايا العنف العمدي الذي يطال البراءة بالجزائر.
 خال الضحية
لا أفهــــم كيـــــف استطـــــاع أن يقتــــــل ملاكــــــا
 لم يتمالك السيد فؤاد خال الصغير رمزي نفسه عن البكاء وهو يتحدث عن ابن أخته الذي قال بأنه كان يجسّد البراءة في أوضح صورها، كان يجمع دراهم مصروفه اليومي ويشتري بها حلوى يوزعها على زملائه بالقسم والمدرسة. 
وأضاف محدثنا أن رمزي كان كثير الحياء ولم يحدث يوما أن اشتكى منه جارا أو زميلا له بالدراسة، كيف لا وهو صاحب الجسد النحيل الذي كان يحمل بين حناياه قلبا كبيرا .. ليردد قائلا وجهو ما كانش تاع دنيا.. ربي يرحمو هو الآن عصفور من عصافير الجنة.
استياء وسط الجيران ودعوة للاحتجاج
كيــف لم يتدخــل أحد لإنقاذ رمزي؟
لم يخف جيران عائلتي مصطفاوي وبابا احمد، عائلة والدة رمزي الذين حضروا أمس جنازة الصغير الذي راح ضحية تعنيف والد زميل له بالمدرسة له، استياءهم من الجريمة التي شهدها حيهم. وتساءل الجيران عن عدم إسعاف الصغير من قبل تجار المركز التجاري الذين تقع محلاتهم على بعد أمتار من مكان الحادثة الذي يتواجد به مطعم وعدد من المحلات كيف لم يسمع أحدهم صراخ الصغير ولم يبادر لإنقاذه من براثن معنّفه أضاف من تحدثوا إلينا. ودعا الجيران للاحتجاج يوم الثلاثاء المقبل أي بعد مرور أسبوع على الحادثة أمام مدرسة مولى هنّين للتعبير عن سخطهم ضد العنف الذي طال كل شرائح المجتمع ولم تسلم منه حتى البراءة، مطالبين بتنفيذ أقصى العقوبات ضد قاتلي البراءة، بشن حملة شاملة ضد العنف الذي بات ينخر جسد المجتمع الجزائري.
 بعضهم كان شاهدا على الحادثة 
أصدقـــــاء رمـــــــــزي قدمــــــــوا لتوديعــــــه 
غصت الغرفة التي نقل إليها جثمان الصغير رمزي بمنزل عائلته بالأبيار بأصدقائه وزملائه بالمدرسة والذين قدموا لإلقاء النظرة الأخيرة على زميلهم، حيث لم يتمالك الصغار أنفسهم عن البكاء وهم يقفون أمام جثة صديقهم الذي طالما قاسمهم أوقات لعبهم ومرحهم بالحي أو بفناء المدرسة. وعبّر الأطفال عن استيائهم مما حصل وحزنهم الشديد لفقدان صديق لهم، لنقف على معاناة أصغر فئة في المجتمع، أصبح العنف يتربص بها، وكان الأحرى بهؤلاء الأطفال أن يعيشوا طفولتهم..لا أن يقفوا على جنازة طفل قتل بطريقة مأساوية.
 

أم رمزي: “راني محروقة..حسبـي الله ونعــم الوكيـل”


 

قراءة

[rtl]الجزائر: ص. بورويلة /    14:13 - 1 مايو 2015 [/rtl]





[rtl]“راني محروقة” عبارة لم تتوقف عن ترديدها السيدة سهام، والدة الصغير رمزي التي لم تتجاوز عقدها الثالث، وهي تبكي فلذة كبدها المدلّل الذي خرج طلبا للعلم ليعود إليها جثة هامدة.[/rtl]
[rtl]كانت تبكي تارة وتصرخ أخرى غير مصدّقة ما حدث، ولم تهدأ رغم استعانة العائلة بسيدة قدمت لكي تساعد الأم الثكلى بـ“رقية شرعية”، حيث كانت تتلو على مسامعها آيات قرآنية تارة وتقدّم لها جرعات ماء تارة أخرى. لكن لوعة فقدان فلذة كبدها كانت أكبر بكثير .. لتفلت من بين يديها محاولة الخروج للشارع منادية “يا ناس ولدي قتلوه” صرخات نابعة من قلب أم مفجوعة أبكت الصغير والكبير، النساء والرجال، حيث لم يتمالك المتواجدين بالمكان من جيران وأقارب وإعلاميين ومصورين أنفسهم وذرفوا الدموع تأثرا بالمشهد.[/rtl]
[rtl]ترصده بالمركز التجاري بالأبيار في العاصمة[/rtl]
[rtl]الطفل رمزي يُقتل ضربا على يد والد زميله[/rtl]
[rtl]السكان ينظمون وقفة احتجاجية يوم الثلاثاء[/rtl]
[rtl]على وقع التكبيرات التي رددتها ألسنة جموع غفيرة من سكان بلديةالأبيار بالعاصمة، شيّع أمس، إلى مقبرة بني مسوس بالعاصمة، الطفل رمزي مصطفاوي ذو 11 سنة الذي لم يرحم والد زميله في المدرسة بنيته النحيلة عندما انهال عليه بضربات على الرأس وفي مختلف أنحاء الجسم كانت كافية ليسلم الروح إلى بارئها، والسبب شجار أطفال نشب بين الضحية وابن الفاعل في المدرسة.[/rtl]
[rtl] عاشت، أمس، بلدية الأبيار بالجزائر العاصمة، جوا من الحزن وهي تودّع الطفل رمزي الذي راح ضحية عنف و”حڤرة” والد زميل له، ضربه بعدما ترصّد له أمام باب مدرسة “مولى هنين” بول بار سابقا، ليرديه قتيلا، لسبب واه لا يتعدى شجارا عاديا من أجل كراس وقع بين الضحية وابن الفاعل اللذين يدرسان بنفس القسم.[/rtl]
[rtl]وفي تفاصيل الجريمة، حسب شهادة عدد من تلاميذ المدرسة وجيران الضحية الذين حضروا لتوديع زميلهم، وكان عددا منهم شهود عيان على الحادثة التي تعود وقائعها ليوم الثلاثاء الماضي، كان والد أحد زملائهم في الانتظار عند خروجهم من المدرسة في حدود منتصف النهار إلا ربع، هذا الأخير وقعت بين ابنه ورمزي مناوشات حول الأدوات المدرسية يوما قبل الحادثة. وبمجرد أن لمح الرجل رمزي خارجا من باب المدرسة تهجّم عليه، ومن شدة خوفه تخلى الضحية عن محفظته لصديقه وهرع مسرعا للبيت هربا من ثورة غضب والد زميله. ولم يخبر رمزي عائلته بما حدث، حيث استعاد محفظته ليهنأ براحة نصف يوم الثلاثاء مثله مثل غيره من زملائه، غير أنه لم يكن يعلم بأن الموت يترصّد له في اليوم الموالي الذي صادف يوم الأربعاء.[/rtl]
[rtl]فبعد انتهاء الدراسة في الفترة الصباحية، وبينما كان رمزي يستعد للخروج وهو يجمع أدواته المدرسية، سرق منه ابن الفاعل كراسه وفرّ هاربا. وحسب شهادات أطفال الحي وكذا جيران الضحية، فإن الفاعل، وهو من عائلة سوكي، إحدى أقدم العائلات بالأبيار وابن فنان شعبي، هذا الأخير كان رفقة أحد أبنائه في 14 من عمره، يترصدان لـ رمزي، حيث طلب من ابنه أن يرمي بالكراس بالطابق الأرضي لمركز تجاري بالأبيار محاذ للمدرسة، حتى يتم استدراج الضحية لعين المكان، وسبقه إلى هناك ليترصد له، وهو ما حصل بالفعل، حيث أنه بمجرد أن وطئت قدما الضحية المكان بهدف استرجاع كراسه، تفاجأ بوجود والد زميله الذي حاول التهجم عليه سابقا أمامه.[/rtl]
[rtl]استغاثة رمزي: “بابا.. ماما”[/rtl]
[rtl]وهناك انهال الرجل الخمسيني على رمزي ضربا، ورغم صرخات النجدة التي كان يطلقها المسكين، حيث شهد زملاءه أنه كان يصرخ مرددا “بابا.. ماما”، مضيفين أنهم حينما حاولوا التقرب منه وإنقاذه هددهم الرجل بأنهم سيلقون نفس المصير إن حاولوا التدخل قائلا “اللي يدنّى نذبحو”، العبارة التي رددها على مسامعهم عديد المرات، ليتركه في حالة يرثى لها ويخلي المكان.[/rtl]
[rtl]وبعدما استرجع رمزي بعض قواه عاد إلى بيته، لتتفاجأ والدته بالحالة المزرية التي كان عليها، وهنا تحدّث خاله فؤاد لـ “الخبر” عن وضع الصغير حينها، بحكم أن منزل الجد يقع قبالة بيت والد رمزي بالأبيار، حيث قال إن رمزي كان شبه فاقد للوعي وكان يردد “ضربني راجل كبير”. وتم نقل رمزي إلى مستشفى بئر طرارية، حيث دخل العناية المركزة بسبب تردي حالته الصحية، ولم يستطع جسده النحيل المقاومة، لتصعد روحه إلى بارئها في الواحدة صباحا من يوم الخميس 30 أفريل المنصرم، ويكون ضحية أخرى من ضحايا العنف العمدي الذي يطال البراءة بالجزائر.[/rtl]
[rtl] خال الضحية[/rtl]
[rtl]“لا أفهــــم كيـــــف استطـــــاع أن يقتــــــل ملاكــــــا”[/rtl]
[rtl] لم يتمالك السيد فؤاد خال الصغير رمزي نفسه عن البكاء وهو يتحدث عن ابن أخته الذي قال بأنه كان يجسّد البراءة في أوضح صورها، “كان يجمع دراهم مصروفه اليومي ويشتري بها حلوى يوزعها على زملائه بالقسم والمدرسة”. [/rtl]
[rtl]وأضاف محدثنا أن رمزي كان كثير الحياء ولم يحدث يوما أن اشتكى منه جارا أو زميلا له بالدراسة، كيف لا وهو صاحب الجسد النحيل الذي كان يحمل بين حناياه قلبا كبيرا .. ليردد قائلا “وجهو ما كانش تاع دنيا.. ربي يرحمو هو الآن عصفور من عصافير الجنة”.[/rtl]
[rtl]استياء وسط الجيران ودعوة للاحتجاج[/rtl]
[rtl]“كيــف لم يتدخــل أحد لإنقاذ رمزي؟”[/rtl]
[rtl]لم يخف جيران عائلتي مصطفاوي وبابا احمد، عائلة والدة رمزي الذين حضروا أمس جنازة الصغير الذي راح ضحية تعنيف والد زميل له بالمدرسة له، استياءهم من الجريمة التي شهدها حيهم. وتساءل الجيران عن عدم إسعاف الصغير من قبل تجار المركز التجاري الذين تقع محلاتهم على بعد أمتار من مكان الحادثة الذي يتواجد به مطعم وعدد من المحلات “كيف لم يسمع أحدهم صراخ الصغير ولم يبادر لإنقاذه من براثن معنّفه” أضاف من تحدثوا إلينا. ودعا الجيران للاحتجاج يوم الثلاثاء المقبل أي بعد مرور أسبوع على الحادثة أمام مدرسة “مولى هنّين” للتعبير عن سخطهم ضد العنف الذي طال كل شرائح المجتمع ولم تسلم منه حتى البراءة، مطالبين بتنفيذ أقصى العقوبات ضد قاتلي البراءة، بشن حملة شاملة ضد العنف الذي بات ينخر جسد المجتمع الجزائري.[/rtl]
[rtl] بعضهم كان شاهدا على الحادثة [/rtl]
[rtl]أصدقـــــاء “رمـــــــــزي” قدمــــــــوا لتوديعــــــه [/rtl]
[rtl]غصت الغرفة التي نقل إليها جثمان الصغير “رمزي” بمنزل عائلته بالأبيار بأصدقائه وزملائه بالمدرسة والذين قدموا لإلقاء النظرة الأخيرة على زميلهم، حيث لم يتمالك الصغار أنفسهم عن البكاء وهم يقفون أمام جثة صديقهم الذي طالما قاسمهم أوقات لعبهم ومرحهم بالحي أو بفناء المدرسة. وعبّر الأطفال عن استيائهم مما حصل وحزنهم الشديد لفقدان صديق لهم، لنقف على معاناة أصغر فئة في المجتمع، أصبح العنف يتربص بها، وكان الأحرى بهؤلاء الأطفال أن يعيشوا طفولتهم..لا أن يقفوا على جنازة طفل قتل بطريقة مأساوية.[/rtl]

ــــــــــــــــــــــ











" />
الرجوع الى أعلى الصفحة اذهب الى الأسفل
معاينة صفحة البيانات الشخصي للعضو http://nore.alamountada.com
 
إلى متى يبقى العنف ينخر جسد الأمّة ويقضي على البراءة في بلد العزّة والكرامة
الرجوع الى أعلى الصفحة 
صفحة 1 من اصل 1

صلاحيات هذا المنتدى:لاتستطيع الرد على المواضيع في هذا المنتدى
منتدى يهتم بشؤون التعليم ويربط بين المدرسة والبيت :: منتديات الدين الإسلامي الحنيف :: قسم الأطفال وانشغالات الطفولة-
انتقل الى: